تحليل منطقي حول قانون الحشد الشعبي الجديد

في الايام القليله تم ادراج هيئه الحشد الشعبي ضمن صلاحيات وتابعه لرئاسىة الوزراء ولرئيس الوزراء حيدر العبادي

بكونه القائد العام للقوات المسلحه وبالرغم من ذلك يرجع بينا الزمن الى عهد سنوات السابقه في زمن الصحوات حيث كانت

الدعوات لتفتيتها ودرجها ذمن دوائر الدوله  وكان الكلام  في وضع السياسي انه نحن لانريد جيش موازي علما أن حال البلد

كان أفضل من الناحيه الماديه وكافه الامور اللازمه 

حيث نشاهد اليوم الحشد يتم ادراجه ضمن جيش العراقي وهذا ما يشابه بالحزب الله اللبناني الذي يكون الان العون للجيش

اللبناني بشكل عام

462