تصريحات فينيسيوس عبر انستغرام بعد الاحداث الاخيرة

الآن.. فينيسيوس عبر انستغرام:

– لن أتوقف عن الرقص. سواء في سامبادرومو أو في البرنابيو أو في أي مكان.

– داخل وخارج الميدان. لقد قمت بتطوير تطبيق للمساعدة في تعليم الأطفال في المدارس الحكومية دون مساعدة مالية من أي شخص. أنا أقوم بإنشاء مدرسة بإسمي. سأفعل الكثير من أجل التعليم. أريد أن تكون الأجيال القادمة مستعدة مثلي لمحاربة العنصريين وكره الأجانب.

– لقد جئت من بلد حيث الفقر منتشر للغاية حيث لا يستطيع الناس الوصول إلى التعليم وفي كثير من الحالات لا يوجد طعام على الطاولة، أنا لا آتي علانية عادة لدحض الانتقادات. يهاجمونني وأنا لا أتكلم. إنهم يمتدحونني ولا أتحدث أيضاً. أنا أعمل وأنا أعمل كثيراً.

– إنها رقصات للاحتفال بالتنوع الثقافي في العالم.. عليك تقبلها واحترامها. لن أتوقف.

– كنت ضحية كره الأجانب والعنصرية. لكن لم يبدأ أي من ذلك بالأمس،
ومنذُ أسابيع بدأوا في تجريم رقصاتي. الرقصات التي ليست لي إنهم ينتمون إلى رونالدينيو ونيمار وباكيتا وغريزمان وجواو وكونها، إنهم ينتمون إلى فنانين برازيليين من الفانك والسامبا ومغني ريجايتون وأمريكيين السود.

فينيسيوس يكمل:

– يقولون إن السعادة تزعجك. تزعج سعادة البرازيلي الأسود المنتصر في أوروبا أكثر من ذلك بكثير. لكن رغبتي في الفوز وابتسامتي والتألق في عيني أكبر بكثير من ذلك. لا يمكنك حتى تخيل ذلك.

– “ما دام لون الجلد أهم من إشراق العيون ستكون هناك حرب”، لدي هذه العبارة موشومة على جسدي. لدي هذا الفكر بشكل دائم في رأسي. هذا هو الموقف والفلسفة اللذين أحاول تطبيقهما في حياتي.

اترك تعليقاً